ثقف نفسك


 المحتويات:
1- مقدمه .
2- الرجل وعصره .
3- تصنيف العلوم .
4- موضوع علم الإجتماع .
5- أوجست كونت والنظام السياسى والدين والأخلاق .
6- الفلسفه الوضعيه عند كونت .
7- التنظيم الإجتماعى والتنظيم العقلى .
8- الرومانسيه والمحافظه .
9- منهجه البحثى .
10- خاتمه .

أولأ / مقدمه :

               * هو أهم رواد علم الإجتماع قاطبه ، بل كونت أول من أطلق مصطلح علم الإجتماع كما يعرف الأن ، أى إنه صاحب الفضل الرئيسى لمنح هذا العلم ثيابه العصريه إلا اننا لا ننسى أول من أسسى البناء لهذا العلم وهو العلامه إبن خلدون .
     
أوجست كونت August comte

- ولد : 19 يناير 1798.
- مونبليه ، فرنسا .
-لعصر : فلسفه القرن 19.
-المدرسه : فلسفه وضعيه .
-الأفكار البارزه : قانون ا لمراحل الثلاثه / القان .
-توفى : 5سبتمبر 1857 عن عمر 59 عاماً فى باريس.

ثانياً / الرجل وعصره :

كان من أسره كاثوليكيه شديده التدين ، وكان موهوباً فى العلوم الرياضيه فالتحق بمدرسه الهندسه بباريس، وكان ميالأً للاطلاع خاصه فى مجال الفلسفه ،وقد عاصر كومت ، نابليون فى وقت نمت فيه الإمبراطوريه الفرنسيه 1804-1815 ، كما عاصر ما يسميه المؤرخون بالارهاب الأبيض ،تلك الاحاث الداميه التى وقعت فى فرنسا بعد عوده الملك لويس الثامن عشر حيث قتل من رجال الثوره القدامى .
أى أن كومت عاش فتره تقلبت فيها أمور فرنسا بين الثوره والرده نحو الرجعيه وبين الحريه والدكتاتوريه .
اهم مؤلفاته :
*الفلسفه الوضعيه 1830حتى 1842.
* دروس فى الروح الوضعيه 1844 .
*نسق السياسه الوضعيه 1851حتى 1854 .
*عقيده الدين الوضعى 1852.
*لتركيب أو التاليف الموضوعى 1856.
- أما عن الظروف التى عاشها كونت وأدت إلى وضع أسس علم الإجتماع فترتبط بمشكله إصلاح المجتمع الفرنسى وإعاده تنظيمه بعد ثورته الشهيره 1789 – 1815 حيث رأى أن المهمه شاقه وعسيره تتطلب وضع فلسفه جديده للقضاء على مظاهر الفوضى . كان ذلك دافعاً إلى إنشاء علم الإجتماع .

ثالثًا / تصنيف العلوم :

حدد كومت سته علوم أساسيه ، هى بالترتيب : الرياضيات ، علم الفلك ، علم الطبيعه ، علم الكيمياء ، علم الحياه ، وعلم الإجتماع . حيث إعتبر علم الإجتماع فى مرتبه تاليه على العلوم الأخرى باعتباره أقلها عموميه وأكثرها تعقيداً على الإطلاق .
- كذلك أكد كومت أن دراسه الإنسان والمجتمع التى هى موضوع علم الإجتماع هى أكثر الدراسات تعقيداً وتشابكاً  ، وهكذا فإن علم الإجتماع يشغا قمه هرم العلوم ، وذلك لانه يعتمد على هذه العلوم جميعاً فى تكوين رؤيه متكامله للحياه الإجتماعيه .

 رابعاً / موضوع علم الإجتماع :

- يرى أوجست كونت أن علم الإجتماع له شقين : الإستاتيكا الإجتماعيه والديناميكا الإجتماعيه .


الإستاتيكا الإجتماعيه :

        - أى دراسه المجتمع فى حاله السكون ويقصد هنا كومت دراسه لبحوث التاريخ أو دراسه الحضاره الإنسانيه من ناحيه تطورها وتنقيحها وإستكمال دراستها وتخليصها من الصبغه الفلسفيه والإمتثال للمنهج العلمى  ،بهدف معرفه الشروط الأساسيه للوجود الإجتماعى .
- يرى كومت أن الأسره هى الوحده الإجتماعيه وليس الأفراد ، فهى ثمره الحياه الإجتماعيه ، لأن الأسره لها خواصها الخلقيه والعاطفيه التى تتميز عن طبيعه المجتمع الكبير .

الديناميكا الإجتماعيه :

     - يرى كونت إن الديناميكا يجب أن تركز فى رأيه على مجتمعات متكامله وتتخذها وحده للتحليل الإجتماعى والهدف من ذلك أن توضيح كيف تطورت هذه المجتمعات وتغيرت عبر الزمن .

- قانون المراحل الثلاثه : 

           من وجهه نظر كونت أن الانسان يمر بثلاث مراحل فكريه يفسر من خلالها ما يحث له وللكون .


 1- المرحله اللاهوتيه :

   يقصد الطريقه التى تفسر الظواهر بالرجوع إلى الأسبا ب الخارقه للطبيعه أو القوى الخفيه ، أى المرحله الدينيه .
وتنقسم إلى أ- مرحله التقديس الأعمى .
              ب- مرحله تعدد الألهه.
             ج- مرحله التوحيد .

 2-المرحله الميتافيزيقيه :
هذه مرحله إنتقال بين المرحله الدينيه والمرحله الوضعيه ، والواقع أن العقل الإنسانى لم يغير كثيراً من طرق تفكيره  ولا من الوسائل التى يبحث بها عن ماهيه الأشياء .

 3-المرحله الوضعيه أو العلميه :
- تتمثل هذه المرحله عندد كونت مرحله النضج والإكتمال فى التفكير الإنسانى ، وأكتشاف القوانين التى تسير عليها الظواهر المختلفه مستعيناً بوسائل تجمع بين الملاحظه والتعقل والبحث . هذه الخطوه هى الحاسمه فى تقدم العلم .

خامساً / أوجست كونت والنظام السياسى والدين والاخلاق :

   - يرى كونت أن النظام السياسى فى الدوله من شأنه أن يقاوم ما ينشأ فى المجتمع من تصادم ومن نزاعات بين الطبقات .
- ويرى كونت أنالمجتمع فى حاجه إلى نظام للتربيه والتعليم يعمل محل دراسه النظريات المجرده والآداب وذلك حتى يبعد النشئ عن الجهود والعقم النظرى .
 - نصح كونت بالفصل بين السياسه والعلم .
- كما قدم كونت تصوره حول دين الإنسانيه الذى يستند إلى الفلسفه الوضعيه .
- يقول كونت أن الحب هو المبدأ والنظام الأساسى والتقدم نحو الغايه ، وأن جوهر الدين هو الإلتزلم الأخلاقى فى الشعور والفكر والنشاط من أجل خدمه الإنسانيه .

سادساً / الفلسفه الوضعيه عند كونت :

     - يرى كونت أن جميع الظاهرات تخضع لقوانين طبيعيه لا تتغير ، تخضع للملاحظه والتجربه والمقارنه .
مثلاً فى مجال التربيه : يساعد المنهج الوضعى فى وضع تربيه قوميه ترتكز على مبادئ ومعتقدات ومعايير أخلاقيه تتفق مع مستوى التفكير العام .
فى مجال السياسه : ينادى كونت بفصل السلطه الدينيه والسلطه الزمنيه وإتاحه نظم جديده ثابته تحقق فكرتى التقدم والنظام الاساسيتين لاستقرار المجتمع .

ويتلخص منهج كونت الوضعى فى :

1- يجب أن نحول أنظارنا إلى ما حولنا من ظواهر الكون ، فهذه يمكن دراستها والإستفاده منها .                                         
2- يجب أن ننزع من أفكارنا أننا نستطيع الوصول إلى حقبقه مطلقه ، فجميع الحقائق التى نصل إليها نسبيه  .                    
3-من العبث أن نضيع وقتنا لمعرفه ما لايمكن معرفته من أشياء ، فلا داعى لبذل الجهد فيها .                                             
 4-يدين الفرد للمجتمع بما يتمتع به من صفه الإنسانيه ، فلكى يسود النظام فى المجتمع يجب أن يعيش الفرد للأخرين ويغرس المحبه فى نفسه وينشرها بقدر ما يستطيع وهنا يتضح مبدأ التعاون .

سابعاً / التنظيم الإجتماعى والتنظيم العقلى : 

- نظراً لتاثره بالعلوم الطبيعيه والرياضيات ، فإن المجتمع من وجهه نظره عباره عن مجموعه من الأفراد الذين ينشأ فيهم نظام تقسيم العمل ويتعاون الجميع فى سبيل تحقبق أهداف مشتركه دون إغفال السعى وراء بعض الأغراض الماديه .
- إذاً فلسفه كومت ترمى إلى غرضين أساسين : الأول إكتشاف الحقائق الأساسيه لتحقيق الوحه بين العقول والثانى وضع القواعد العلميه الصحيحه لعلم الإجتماع .

ثامناً / الرومانسيه والمحافظه عند كونت : 

    - حيث يقول بأن الظواهر أو النظم الإجتماعيه والمعتقدات والأخلاقيات التى توجد فى المجتمع ترتبط إرتباطاً متبادلاً فيما بينها ، لذلك إذا أردنا أن نفسر هذه الظواهر يجب أن نكشف عن القانون الذى يحدد كيفيه أرتياط الظاهره بجميع الظواهر الأخرى .

تاسعاً / منهجه البحثى : 

     - أنشأ كونت علم الإجتماع لتحقيق عمومه التفكير الوضعى ، وجعله مذهباً عاماً لجميع مظاهر الكون ، وذلك حتى يستطيع القضاء على الفوضى العقليه وتحقبق وحده المعرفه .
- من هنا يجب تطبيق المنهج الموضعى على دراسه الظواهر الإجتماعيه على أساس الملاحظة الموضوعية التى يمكن أن تنتهى بعلم الإجتماع إلى قوانين سوسيولوجية عامة تفسر الظواهر الإجتماعية .

 خاتمه :

 -من خلال ما سبق يتضح الأتى أن جميع النظم الإجتماعيه من سياسه ، إقتصاد ، أخلاق تعتمد على الوحدة العقليه القائمه على أساس الفلسفة الوضعيه ، وأن علم الإجتماع فى نظر كونت هو المنطقه الجوهرية فى فلسفته .

المصادر :
1- تاريخ الفكر الإجتماعى .
2- مدخل إلى علم الإجتماع المعاصر .
3- موقع ويكيبديا .
                                                                                
                                                                            وإلى لقاء مع رائد أخر من رواد علم الإجتماع **            

  

        
      

Post a Comment

أخر الأخبار

اخر الأخبار