ثقف نفسك


المحتويات :

1- مقدمة .
2 - تعريف علم السكان .
3 - السكان من المنظور الإجتماعى .
4- مجالات علم السكان .
5- المصادر الأساسية للبيانات السكانية .
6- الهجرة .

7- خاتمة . 

 أ ولاً / مقدمة :

يعتبر السكان أحد الموضوعات العديدة التى تدخل ضمن إختصاصات علم الإجتماع ، والعلاقة بين علم الإجتماع ودراسة السكان ذات طبيعة خاصة ، لذا أصبحت الدراسات السكانية اليوم أكثر إرتباطاً بعلم الإجتماع وأصبحت ميدانا متميزاً فى إطاره . 


ثانياً/ تعريف علم السكان :

يطلق مصطلح ديموجرافيا demographies على الدراسات العلمية للسكان أو علم السكان ، والكلمه مكونه من اصلين يونايين ، Demos ومعناها ناس او بشر ، Graphies ومعناها كتابه . أي أن الإصطلاح Demogr aphiea يعني الكتابه عن الناس ، وهو ما يطلق الان عن علم السكان . وفى تعريف القاموس السكانى للأمم المتحدة ، الديموجرافيا بأنها الدراسات العلمية للعنصر البشرى ، مع الأخذ فى الإعتبار حجمهم وبنائهم ونموهم .
إذا يقصد بهذه الدراسة : مجموعة السكان الذين يقيمون فى إقليم أو وجهة معينة ، ويشتركون فى صفات معينة مثل العادات  والقاليد والقيم والميول وغيرها من الصفلت الأخرى .

- ثالثاً / السكان من المنظور الإجتماعى :

             - ظهر علم إجتماع السكان ما بين عامى 1920، 1930 ، وكان يهدف إلى فهم وتفسير الظواهر السكانية ودراستها بإعتبارها  ظواهر أساسية غير ثانوية ، خاصة وأن الديموجرافيا والدراسات السكانية الجغرافية والإقتصادية لم تولى إهتمام كبير بهذة الظواهر .
   - ويذهب علماء الإجتماع عند تفسيرهم لنشأه التجمعات الإنسانية ، واهتمامهم بالظاهرة السكانية بإعتبارها أول الظواهر الإجتماعية ، فالسكان فى أى مجتمع هم هؤلاء الأفراد الذين يجمعهم المجتمع ويلم شملهم ويعشون ويعملون فية معاً ويتزاوجون ويتناسلون ويكبرون ويتدرجون فى المراحل العمرية المختلفة ، كما أنهم فى حالة حركة ديناميكية مستمرة كما أنهم يمثلون الثروة الحقيقية للمجتمع .

- رابعاً / مجالات علم السكان :

1 - دراسة الحجم السكانى :
                   - وهى دراسة مجموع السكان فى مجتمع معين وفى وقت محدد ، وما يطرأ عليه من تغير زيادة أو نقصان وأثر ذلك على حالة السكان ، ومحاولة تعليل التغيرات السكلنية وأسبابها المؤثرة فى الحجم ومنها المواليد والوفاة والهجرة ، ومحاولة غهم ما يسبب التغير السكانى عن طريق هذه العمليات ، والبحث فى المتغيراتالإجتماعية والثقافية للسكان فى المجتمع .

2 - دراسة التكوين السكانى :

                   أى دراسة كل الخصائص التى يمكن قياسها بالنسبة للأفراد الذين يكونون سكان مجتمع معين ، فسكان أى قطر أو منطقة ليسو مجرد عدد ، بل مجموع الذكور والإناث ومختلف أفراده فى فئات السن المتباينة ، من مهن وحرف وثقافة ومستويات تعليمية وزواجية وريفية وحضرية متعدده .
 3 - دراسة التوزيع السكانى :
            - أى دراسة أعمار السكان ومهنهم ومواطن إقامتهم وما يطرأ على هذا التوزيع من تغيرات وأسباب ذلك وأثر هذا التغير على السكان ،  وتتبع صلة هذه التوزيعات والتغيرات بالتنظيم الإجتماعى ، ويتمثل ذلك فى العناية بتخلخل السكان وكثافتهم فى ظل الظروف المحيطة  بالبيئة الطبيعية من حيث كونها طلردة للسكان أو منطقة جذب لهم .

 4 - دراسة كثافة السكان :
- يقصد بها عدد السكان فى الكيلو متر المربع الواحد ، وأن الكثافة تختلف من مجتمع لأخر وداخل نفس المجتمع من منطقة لأخرى حسب  ظروف إجتماعية وبيئية طبيعية عديدة تتعلق بمدى توفر أو عدم توفر الموارد الغذائية وفرص العمل المطلوبة للعنصر البشرى ، كما أنها تختلف فى الريف عن الحضر ، والوقوف على الكثافة السكانية يوضح أسباب الهجرة من بيئة لأخرى ، كالهجرة من الريف إلى الحضر .

- خامساً / المصادر الأساسية للبيانات السكانية :

- من المصادر التى يعتمد عليها الباحث فى مجال الدراسات السكانية ، السجلات والتقارير والنشرات الرسمية والتعدادات الدورية المنتظمة أ و الغير منتظمة ، وذلك لجمع البيانات السكانية الازمة لدراستها ، وأحياناً يضطر الباحث ألى النزول إلى الميدان لجمع معلومات وبيانات سكانية بطريقة مباشرة تخدم أهداف دراسته .

سادساً / الهجرة :

تعتبر الهجرة أهم مجالات علم السكان ، ففى بعض الأحيان تكون هجرة جماعة معينة أقوى تأثيرمن حيث إحداث تغيرات  فى السكان من المواليد والوفيات ، وأيضا ً لها تأثير مباشر على التكوين الجسمى وعلى صحة السكان المهاجرين ، كما أن لها أثراً بالغة  على شخصية المهاجرين أنفسهم .

1- مفهوم الهجرة :

- تعرف بأنها تحركات جغرافية لأفراد أو جماعات .
- ويعرفها جون زادروزنى بأنها حركة السكان من مكان أخر ، وتتم إما داخل المجتمع ( هجرة داخلية ) ، أو تتم خارج المجتمع ( هجرة خارجية ).
- ويعرفها القاموس الموسوعى لعلم الإجتماع بأنها : التحركات الدائمة نسبياً للأفراد والجماعات لمسافات مختلفة بهدف تغير أماكن الإقامة ، والمهاجرون هم من يشاركون فى هذه التحركات .
- والهجرة عرفها الإنسان البدائى القديم حيث فى مجتمعات الجمع والقنص والصيد والإلتقاط ، كان ينتقل من مكان لأخر ، وذلك ما يمارسه ( البوشمن ) الذين يعيشون فى صحراء كالهارى هذه الإنتقالات . وأحياناً هروب من قسوة الطبيعة ، أو هجرة جماعية خوفاً من جماعة معادية .
- وأيضاً تشتت قبائل البانتو فى أفريقيا فى القرن السابع والثامن عشر الميلادى من منطقة بحيرة فيكتوريا ألى الغرب نحو الكونغو ثم الجنوب حتى منطقه ناتال وجنوب غرب أفريقيا .
- مثال أخر هجره المزارعين الألمان عام 1946حيث كانو يعتمدون على محصول البطاطس من أجل العيش ، إلا أنه فشل وكانت الهجرة هى الحل الوحيد وهاجرو إلى أمريكا .
- ومثال أخر خروج المئات نت الفلسطنيين من وطنهم فى ظل الظروف التى أدت إلى قيام دوله إسرائيل .

 2- أنواع الهجرة :

* الهجرة الدائمة : وهم الذين يهاجرون بهدف الإقامه الدائمه بالخارج ، وذلاك لظروف إقتصادية أو ضغوط سياسية أو دينية أو عرقية أوالإفتقار إلى المجال العلمى ، وهذا النوع الأخير يسم ( استنزاف العقول ) وهو أخطر انواع الهجرة .

* الهجرة المؤقتة :
وهى تعنى إنتقال فرد أو مجموعة من الأفراد من بلد إلى أخر بصورة منظمة أو غير منظمة للإقامة بصورة مؤقتة بغرض الإلتحاق بقوة العمل هناك .

 3- الدافع للهجرة :

* الهجرة الإجبارية : 
حيث تجبر بعض الحكومات الأفراد أو الجماعات على الرحيل كجزء من سياستها ، أو بسبب الأحداث الطبيعية مثل إحتراق المحاصيل والمجاعات ، أو بعد الحروب مثل بعد الحرب العالمية الأولى والثانية ماحدث من هجرة الأوربيون وفقاً لما حدث من تغير فى الحدود السياسية .
* الهجرة الإختيارية :
- وهذا النوع من الهجرة يقوم على أساس أنها تتم بإختيار المهاجر وبرغبتة الشخصية ، وذلك تبعاً لعوامل الدفع والجذب التى تشكل إغراء لترك الوطن الأصلى بحثاً عن العمل والمميزات الجغرافية والإجتماعية وأحياناً حب فى المغامرة .

 * وتنقسم الهجرة من درجة التنظيم إلى :

1 - هجرة منظمة : وذلك حينما تتولى الدولة بنفسها تنظيم الهجرة مثل البعثات التعليمية .
2- هجرة غير منظمة : حيث يقع قرار الهجرة على عاتق المهاجر ، الذى يكون بصوره قرار فردى ، مثل هجرة العمالة المؤقتة .

 4- نظريات الهجرة :

1- نظربة المسافة : حيث وضع أساسها العلم الإنجليزى رافنشين عام 1880حيث إهتم بتحليل حركه السكان داخل إنجلترا فيمل يلى :
- غالبية المهاجرين يهاجرون لمسافات قصيرة .
- يزداد حجم الهجرة مع تطور الصناعة والتجارة .
 - تيارات الهجرة تتجه أساساً من المناطق الزراعية إلى المناطق الصناعية .
- أن المهاجرين لمسافاتبعيدة يتجهون إلى المناطق الصناعية والتجارية الكبرى .
 - تحدث الهجرة بشكل تدريجى .
- أن كل تيار من الهجرة الرئيسية ينتج عنه تيار مضاد ومعادل له .
- معظم المهاجرين من البالغين ونادر ما تهاجر العائلات .
 - معظم المهاجلين من أصول ريفية .
- تعتبر الأسباب الإقتصادية من أهم الأسباب .

2- نظرية ( لى ) للهجرة :

 - التفسير السوسيو لوجى حيث عرفها بأنها التغير الدائم وشبة الدائم لمحل الإقامة وبغض النظر عن كون هذا التغير صعباً أو سهلاً ، وأن كل سلوك للهجرة يتضمن مجموعة من الصعوبات فى المنطقة المهاجر منها وإليها وهذه العوامل هى :
 - عوامل متصلة بمنطقة المنشأ .
- عوامل متنصلة بالمنطقة المستقبله .
 - عوامل وسيطة .
 - عوامل شخصية .

 3- نظرية فرص العمل المتاحة :

 - يرى ( ستوفر ) أن عدد الأشخاص المهاجرين إلى مسافة معينة يتناسب مع عدد فرص العما المتاحة فى هذه المنطقة .
 - وأن الأشخاص ذوى الكفاءات العالية يهاجرون لمسافات أبعد بالمقانة بالأقل كفاءة والأقل طموح .

4- نظرية الدفع والجذب :


- تنسب إلى ( دونالد بوج ) الذى يفترض أن الهجرة تقوم على عوامل دفع قوية تجعل المهاجر أكثر حماساً ، فى مقابل عوامل دفع طاردة التى لقيها فى مجتمعه .

5- التفسير السيكولوجى للهجرة :

 - حيث فسر ( توماس وزنانيكى ) أسباب الهجرة من مكان لأخر على عوامل نفسية لدى المهاجر ، وذلك بدافع شخصى ومبررات سيكولوجية ، ويضعف عوامل الطرد الإقتصادية والإجتماعية والسياسية .

6 – نظرية التنظيم الإجتماعى للهجرة :

- يقدم ( مينجالام ) ويقول أن كل مجتمع يمر بمرحلة من التغير الإجتماعى يوضحها أختلاف وضع المجتمع ونظامه الإجتماعى فى فترتيين مختلفتين وذلك بالنسبة إلى التغيرات فى كل من أنساقه الثلاثة ( النسق الثقافى والإجتماعى ونسق الشخصية ) .
 - وتقوم الهجرة بدور حفظ التوازن الديناميكى للنظام الإجتماعى ، وأن الهجرة تؤثر وتتأثر بالنظام الإجتماعى لكل من منطقتى الجذب والطرد .

 سابعاً / خاتمة :

- على الرغم من أن دراسة السكان ذاتها أقدم من علم الإجتماع ، وذلك لأنها ظهرت ونمت نت لأصول متنوعة منها الفلسفة والإقتصاد والإحصاء والجغرافيا والطب والبيولوجيا ، إلا أن هذه الدراسة للسكان ما لبثت أن أصبحت من إختصاصات وفرع من علم الإجتماع العام ، وميداناً متميزاً فى إطاره .

- المصادر :

- 1- كتاب سوسيولوجيا السكان .
- 2- كتاب علم إجتماع السكان .
- 3- موقع وكيبيديا .

Post a Comment

أخر الأخبار

اخر الأخبار