ثقف نفسك

                                

المحتويات 
1- تعريف المراهقه .
2- اختلاف طبيعه المنزل وتاثيرها على المراهق .
3- كيفيه التعامل مع هذه المرحله .

مقدمه :
     -   ان هذه الفتره الحرجه فى حياه الانسلن ،تتطلب منا جميعاً ان نكون على علم ودرايه تامه لخصائصها وما يحتاجها المراهق احتواء وان نقترب منه ونتقبله حتى يعبر هذه المرحله دون اى سلبيات، واليك بعض الخطوط العريضه لهذه المرحله، ويبدأ الإستعداد لهذه المرحله من بدايه أول مراحل التنشئه الإجتماعيه منذ الصغر 

اولا: تعريف المراهقه :

        - ان المراهقه فى نظر علم النفس الحديث هى مرحله نمو طبيعى ،وان المراهق لا يتعرض لازمه طالما هذا النمو فى مجراها الطبيعى وفقاً لاتجاهات المراهق الانفعاليه والاجتماعيه .

ثانياً : اختلاف الاجواء المنزليه واثره على المراهق :

  1- المنزل النابذ : اى المنزل الذى يتصف بالصراع والمشاجرات والاستياء بين الاب وابنائه ، اى يفتقر بدرجه كبيره الى العلاقات الاجتماعيه الطيبه سواء بين افراد العائله او بين العائله والعالم الخارجى. وهذه امور لا تساعد على النمو  النفسى الهادئ ، ولا تساعد كذلك على التكيف السليم .

2- المنزل الديمقراطى :
  
  هذا النمط من المنازل يعتبر عاملا من عوامل التكيف الطيب ، ان المراهق الذى يعيش فى منزل من هذا النوع لديه وقت اسهل للعمل نحو استقلاله ، - حيث احترام شخصيه المراهق فى المنزل ، العمل على تنيه شخصيته ، والنظر اليها على أنها شخصيه فرديه لها قدرتها وميولها واتجاهاتها وتتاح  له الفرصه الى اقصى حد .

3- المنزل المتسامح :
   - ان هذا الاسلوب فى المعامله يعطى المراهق الشعور بالامن الحقيقى ،ويخلق له جو يستطيع فيه أن يتجه نحو الاستقلال الشخصى والتحرر التدريجى.
  - ان المراهقين الذين تظهر منازلهم اهتماماً زائداً  او تساهلا زائداً يلاقى صعوبات أعظم من المعتاد فى تكيفهم للعالم   الخارجى.

ثالثاً : كيفيه التعامل مع هذه المرحله :

                 يؤكد العلم الحديث أن المراهقه هى منعطف خطير فى حياه الانسان، وهى التى تؤثر على مدار حياته وسلوكه الاجتماعى والخلقى والنفسى. فالمراهقه مرحله عنيفة فى الناحيه الانفعالية حيث تختلج نفس المراهق  ثورات تمتاز بالعنف والاندفاع. كما تساوره من وقت لآخر أحاسيس بالضيق والتبرم والزهد. وترجع مشكلاته الانفعاليه إلى عدم قدره على الانسجام مع البيئة التى يعيش فيها حيث أن الاسره والمجتمع والمدرسة لا تعترف بما طرأ عليه من نضج. ولا تقر رجولة وحقوقه كفرد له ذاتيه مستقلة. ويفسر المراهق كل مساعده من قبل والديه على أنها تدخل في أموره وهدف هذا التدخل إساءة معاملته والتقليل من شأنه ويأخذ الاعتراض على سلوك والديه أشكالا عده اهمها : االعناد والسلبية وعدم الاستقرار أو الالتجاء لبيئات أخري قد يجد فيها منفذا للتعبير عن المشاعر المكبوتة. ومن أهم أسباب اضطرابه وعدم استقرار ه الانفعالى عجزه المالى فقد يجد نفسه في وسط جماعة من رفاقه ينفقون عن سعه وهوعاجز عن مجارتهم،اذا الرجوله والأنوثة الحقيقية تتمثل العغه والقوة ، وليس استعراض عضلات ذكوريه ومفاتن أنثوية ، استعراض القوة الجسدية أوشدة النقد للأهل.
" هنا فرصة لتربية النفس وتقوية الإرادة وهو الوقت الذى يبدأ فيه التكليف الربانى. وعليكم أيها الشاب أو أيتها الفتاة مراجعة القيم حتى تصلو إلى الاختيار  الصحيح وهذه القيم والمبادئ هى التى ستعينك فى طريق المقاومة لأى انحراف.

وتذكر دائما أن المقاومة مؤلمة نفسيا ولكن الاستسلام أشد ألم)

خاتمه:

      - إذا المراهقه هى اهم منعطف فى حياه الانسان، فهى المرحله الأساسية لتكوين الشخصية والهويه( كما ورد فى دراسات عالم النفس"اريكسون" وبالتالي فهى أنسب المراحل لمراجعة القيم والأخلاق والانتماء . وإذا لم يمتلك المراهق الأفكار والمهارات الأساسيةلاجتياز هذه المرحله بشكل ايجابى وصحى فإنه يعانى طوال حياته من تشوهات فى ممارساته ' فيصبح مصدر للسلبيه أو العنف أوالتطرف لمجتمعه.
المصادر : 
1- كتاب سيكولوجيه الشخصيه.
2- كتاب الخدمه الإجتماعيه المعاصره .
3- كتاب علم النفس العام.

                                                                                                   وإلى لقاء فى مقالة اخرى،

2 تعليقات

إرسال تعليق

أخر الأخبار

اخر الأخبار